Feed not found.
Feed not found.

خانقين.. رفض رسمي وشعبي لقرار منع رفع علم كوردستان

سmeclisxaneqin.jpgایتی (PUKmedia):

رفض المجلس البلدي في قضاء خانقين رفضاً قاطعاً وبالإجماع قرار رئيس الوزراء العراقي القاضي بمنع رفع علم كوردستان على المباني الحكومية والمدارس في المناطق الكوردستانية المستقطعة.

 جاء ذلك خلال إجتماع إستثنائي عقده المجلس البلدي اليوم الاربعاء ٢٠١١/١٠/١٢ بكامل أعضائه، حيث فند أعضاء المجلس المكون من الكورد والعرب والتركمان القرار الصادر من رئيس الوزراء الذي يعتبر رفع علم كوردستان على المباني الحكومية في المناطق الكوردستانية امرا مخالفاً للدستور.

 وقد وجه مدير شرطة محافظة ديالى العميد الركن جميل كامل عبدالله، كتاباً ينص على منع رفع علم إقليم كوردستان فوق المباني الحكومية والمدارس في عموم محافظة ديالى والمناطق المستقطعة من إقليم كوردستان والواقعة في حدود المحافظة.

وذكر مدير شرطة ديالى في كتابه الذي وجهه الى محافظة ديالى ومجلس المحافظة وقائممقام قضاء خانقين والمعنون (علم كوردستان) المرقم (١٦٣٦) والصادر في ٢٠١١/٩/٢٧، انه وبناءً على قرار رئيس الوزراء وزير الداخلية وكالة نوري كامل المالكي، يمنع رفع علم إقليم كوردستان فوق المباني الحكومية والمدارس في عموم محافظة ديالى لأنه غير دستوري، مشيراً الى أن قرار المالكي جاء بعد مطالعة قدمتها مديرية شرطة ديالى حول هذا الموضوع.

 وفي مؤتمر صحفي عقد عقب الاجتماع الطارئ، صرح سمير محمد نور رئيس المجلس البلدي في خانقين حسب القرار ٣٤١ الصادر من مجلس بلدية خانقين بتاريخ ٢٠١١/٥/٢٥ وبالاجماع امر المجلس برفع راية كوردستان بجانب العلم العراقي في المباني الحكومية والدوائر الرسمية وشبه الرسمية في خانقين كونها من المناطق الكوردستانية المستقطعة، ووفق المادة 140 من الدستور العراقي تعتبر خانقين من المناطق المتنازع عليها. ونفذ القرار من قبل جميع الدوائر الحكومية، ولكن وللاسف نلاحظ ان ريس الوزراء يصدر قراراً يفيد بعدم دستورية رفع العلم الكوردستاني، ونحن نؤكد بانه لا يوجد بند او قانون يمنع بموجبه اعلاء علم كوردستان اويوحي بهذا المعنى، بينما نحن نؤكد بشرعية قرارنا حيث ان الدستور يصف هذه المناطق بالمتنازع عليها اي لم يحسم امرها بعد لذا ان من حقنا كممثلي ابناء خانقين ان نؤيد رفع راية كوردستان كمطلب جماهيري ملح. واضاف نحن كاعضاء المجلس عقدنا اجتماعا استثنائيا لبحث القرار ، وتم التأكيد وبالاجماع على قرارنا الصائب، ونرى ان قرار المالكي غير دستوري وليس قرارنا، واكد رئيس المجلس البلدي على انهم يحترمون الدستور ولا يأتون بشيء مخالف للدستور، لذا نحن ملتزمون بقرارنا وقال نحن عازمون على تنظيم تظاهرة احتجاجية شعبية ردا على قرار المالكي مع احترامنا، لكننا نؤكد بانه القرار الذي اصدر يعتبر خاطئا ومخالفا للدستور، وقال كما ان العلم العراقي خيمة العراق فإن راية كوردستان هي خيمة كوردستان والعراق وهي رمز لمكون اساسي واصيل.

 واكد نور على ان الحل الجذري والانسب هو ضرورة الاسراع في تنفيذ المادة ١٤٠ من الدستور العراقي الدائم، كتطبع الاوضاع واجراء الاستفتاء في المناطق الكوردستانية المستقطعة، وحذر من التباطؤ في تنفيذ تلك المادة لانه وحسب قوله تعلو اصوات الشوفينيين وفلول البعث الذين لا يريدون الخير للعراق لذا يجب عدم افساح المجال لاعداء العراق التربص بتجربتنا الديمقراطية الخلاقة.

ومن جانبه، صرح ابراهيم عبود الزبيدي الممثل عن المكون العربي في المجلس البلدي قائلا: نحن كممثلو شعب خانقين وكسلطة تشريعية في القضاء، تباحثنا اليوم قضية مهمة وحساسة ألا وهي علم كوردستان الذي يمثلنا، وانا كممثل عن عرب خانقين وكوردستان أود القول اننا وفي زمن الديمقراطية والفيدرالية علينا تفهم حقيقة ان ابناء الشعب هم الاسياد ونحن الخدم وعلينا الرضوخ لتطلعاتهم المشروعة لا ان نقف بوجههم، واضاف نحن نمثل ارادة الشعب وارادة الشعب تقضي برفع علم كوردستان اذا نحن مع الشعب ومع رفع العلم الكوردستاني بجانب العلم العراقي ولااعتقد الامر مخالفاً للدستور البتة.

 اما الدكتورة جنان كمال ادهم الممثل عن التركمان في الجلس البلدي فقد اعلنت قائلة: ارفض بشدة قرار انزال علم كوردستان من على مباني خانقين لأن الامر يمس شرف ابناء القضاء عربا وكوردا وتركمانا. وسأكون اول الناس في رفع العلم فوق منزلي. وقالت هل انهت الحكومة المركزية كل قضاياها كملف الفساد والامن ليأتي الدور على علم كوردستان؟ّ! واضافت كان الاجدر بحكومة المالكي توفير الخدمات للمواطن العراقي كالماء والكهرباء وكزيادة مفردات المواد التموينية، لا ان يحول توجيه الرأي العام العراقي الى هكذا استفزازات.

 هذا ورفض قائممقام قضاء خانقين القرار قائلا: سوف نعلي راية كوردستان اكثر فاكثر بدلا ان نزيلها، وقال ان القرار يحمل نوايا سياسية مبيتة وغير قانوني، مضيفا انه لايخدم اي مكون في المنطقة سوى زعزعة الامن واذكاء نعرات طائفية، من شأنها الاساءة الى الاواصر التاريخية بين ابناء المنطقة الواحدة.

 وفي سياق متصل، استنكر حسين ساية مدير التربية في خانقين القرار، قائلا: سوف ترفع الاعلام الكوردستانية على المديرية وجميع المدارس والمعاهد لأنها تمثل هوية خانقين، لذا نرفض وبشدة اي توجه يمس هويتنا، واضاف سوف تستمر الدراسة الكوردية لأن الغالبية العظمى من سكان المنطقة هم من الكورد.

 الى جانب الرفض الرسمي، اظهر المواطنون استنكارهم لقرار المالكي، حيث اعرب المواطن والمربي عزيز ياور عن استنكاره الشديد للقرار، داعيا الى تجاهله وعدم الرده عليه، وقد اعرب عن استغرابه متسائلا: اذا اقدمنا على تنفيذ قرار رئيس الوزراء غير الدستوري فلماذا حاربنا اذا النظام البائد لعقود خلت؟!، أوليس انزال علم كوردستان هو التنازل عن هوية خانقين الكوردستانية؟! واضاف ان القرار ما هو إلا تمديد واستمرار لسياسية التعريب الذي انتهجها النظامxaneqin1_thumb_medium343_257.jpg البعثي الشوفيني، وهو استفزاز لمشاعر المواطنين في المناطق الكوردستانية المستقطعة. وانه كمواطن قرر ان يرفع خمسون علما كوردستانيا فوق داره كرد فعل طبيعي للقرار الاستفزازي كما وصفه.

 اما المواطن المهندس حمزة محمد على فقد اعرب عن دهشته قائلا: في الوقت الذي يجب ان يكون التوجه الكوردي نحو تأسيس الدولة الكوردية وكما قال حسن علوي رئيس قائمة العراقية البيضاء، او ينال الكورد حقوقهم المشروعة نفاجأ بتوجهات شوفينية تريد النيل من حقوقنا، وقال هل سمعتم شعبا ما تنازل عن شرفه ورمز عزته؟ واكد ان:" حدود عراقيتنا مرهونة بمدى حريتنا ونيل حقوقنا المشروع واننا نفتخر بعراق يصون كرامتنا لا ان يمسها بسوء".

Articles express the views of the writer and do not necessarily reflect the viewpoint of the Khanaqin site