Feed not found.
Feed not found.

خانقينُ فخرُها بشهدائِها

b_132_177_16777215_01_images_stories_image0819.jpgخانقينُ التي تؤكـّدُ كـُـرديّتها، وانتماءَها الكـُـردستاني عبرَ تأريخ ٍ طويلٍ مليْءٍ بالتّحدٌياتِ والتّضحياتِ،. هذه المدينة ُ التي قدّمتْ قرابــــــــينَ من أجلِ حريّتها وكرامةِ كـُـردســــــــتانِنا العزيزةِ اِبٌانَ ثورةِ أيلولَ العظيمةِ التيُ كانت ساحة ً للمنازلةِ دفاعاً عن قضيةِ شعبـِنا، فكانت سبٌاقة ً في المساهمةِ فيها، والتّضحيةِ في سبيل ِ تحقيقِ أهدافها القومية المشروعة بكلٌ ما كان لها أنْ تقدٌمَ. وأنْ تجودَ بها كغيرها من بقاعِ كـُـردســــــــــتان التي انتفضتْ، وأعلنتْ عن ثورةِ أيلولَ المباركةِ، بقيادة البــــــــــــــارزاني الزٌاهدِ النٌزيـهِ فكانت لها عظمتُها برجالاتِها وقائدِهـــــــا، وانتصارُها بملاحِمِ بيشــــــــــمركه تِها وأبطالِها، وشموخُها بوقفةِ أوفيائِها وأُباتِها، ومجدُها بأهدافِها وثمارِها.

نعم: كانت ثورة ً لها أُباتُها وحُمـاتُها وأبناؤُها وبَناتُهِا: أبناءٌ آمنوا بما هم عليه، وضحَّوا بما لهم في سبيلها، ومنهم شهداءٌ بـَـرَرَةٌ استرخصُوا حياتـَهم من أجلِها. وهل هناك وقفة ُ شرف ٍ للمرْءِ أشرفُ وأعظـــمُ مِن أنْ يدفعَ حياتـَه ثمناً لها، وأنبلُ له منها، وأوجبُ عليه منها ؟!

وتلك هي وقفة ُ شهداءِ ثورةِ أيلولَ القوميةِ التي كانت انعطافة ً تأريخـــــــية ً في تأريخِ الكـُــرد، وتتويجاً لنضالاتِ السّـــــنين، بكلِّ انتصاراتِها ونكـَساتِها واِحباطاتِها، بدموعِها ودمائِها وعذاباتها، وثمرة ً يانعة ً لتضحياتِ رجال مؤمنين بقضيةِ شعبِهم، متفانينَ من أجلِها، مُسترخِصينَ حياتـَهم في سبيلِها.وهنا لابدٌ لي من أنْ أستذكرَ واحداً من بين هؤلاء الشهداء الأبرار مخاطباً:

يا من كنتَ فضاءً لروحي، ومَنهلاً لوجداني، وملجأً لذاتي، يا قـُدوتي ومثالي ومدرسة َ حياتي: يا أَبي!

كيف لي أنْ أنســـــــاكَ ذكرى عزيزة ً حاضرة ً تحيا لها، وتعيش لها روحي ما دمتُ حيٌاً؟!

كيف لا أستذكرك ورفاقَ دربِكَ باكبارٍ واِجلال ، لا يستحقٌـُهُ الاٌ الرّجالُ ممّنْ نالوا شرفَ الشّهادةِ والاستبسالِ من اجلِ كـُـردستاننا الحبيبةِ؟!

كيف لا أستذكرك في يوميَ هذا في ذكرى يوم  نيلكَ شرفَ الشّـــهادةِ قبلَ خمسينَ عاماً مضى؟!

نعم استذكرك ولعلّ في ذلك بعضُ الوفــــــاءِ ولو بالكلمةِ لك ولكلِّ شهــــــــــداءِ الكـُـرد وكـُـردســــتان.

أستذكرك وكأنٌي بك أستذكرُ كلَّ الشهداءِ الأبرار في كلِّ زمانٍ من أزمنةِ الزمان!

أستذكرك وهل للكلماتِ أنْ تعبِّرَعن غَيرةٍ نادرةٍ كنتَ تفيضُ بها على كـُـردستانك؟!

استذكرك، وهل للعباراتِ أنْ تصوِّرَ اِيمانـَك العمــيقَ الرٌاسخَ بقضيةِ شـــــعبك؟!

استذكرك وهل للسّطورِ هنا أنْ تَسَعَ لبيانِ تأريخـِك الحافلِ الذي بدأتـَه منذ شـبابك؟!

أستذكرك، وهل للحكاياتِ أنْ تفيَ حقّك بسَردِ انتفاضاتِ الكُـــــــردِ ومساهماتِك ؟!

استذكرك، اِذ كنتَ تعيشُ لأمنيةٍ كنتَ مشروعـــــــــــــــاً دائماً لها كلٌ حيــــــاتك؟!

وأخيراً حانتْ فرصة مساهمتِك في ثورةِ أيلولَ التحـــررٌيةِ سبيلا ً لتحقيقِ ما كنتَ تتمنـاهُ في أيـــام شيخوختِك، لتكونَ مشروعاً للشٌهادةِ من أجلِ قوميٌتـِك فاّخترتَ النٌهاية َ لنفسِكَ من أجلِ بدايةٍ لتحرٌرِ كـُـردستانك.

حقاً أنت تضحية ُ ومفخَرة ُ!

يا منْ كنتَ من الرٌعيلِ الأولِ من بين أبناءِ مدينتِك، وأولَ مُســـاهِمٍ في ثورةِ أيلولَ فيها، وأولَ شهيدٍ من بين شهدائها الأبرار ممّنْ كانوا في ريعان ِ شبابـِـــــــهم يومَ ذاك، فكنت شيخَـــهم، والقدوة َ والسّبّاقَ في المُساهمةِ فيها، فضحٌوا بحياتهم من أجل كـُـردستانهم، ليُسطٌروا بدمائِهم الزٌكيـٌةِ سِفـْرَ المجدِ لشعبـِهم فكانوا بحقٌ كوكبة ً مقدامة ً غيورة ً على كـُردستانهم.

شبابٍ ننحني لهم اجــــلالاً واِكباراً، ونستذكرُهم وفاءً واكراماً، هم وكلَّ شهداءِ الحركة التّحررية في كلِّ بقعةٍ من بقـاع ِ كـُـردستاننا العزيزةِ، كما كنتَ أولَ مُنتفِضٍ في مدينتك زمنَ شبابـِك، يومَ انتفضتَ متحدّياً تحكٌمَ الغرباءِ بمدينتك في وقفةٍ جريئةٍ نادرةِ المثالِ، فكانت صَفعـَة ً للمتحكّمين بها، ومفخرة ً لها، وتأكيداً على انتمائها الكـُـردسـتاني وذلك قبل ستـّةٍ وستّينَ عــاماً، لتسجّلَ بذلك صفحة ً مشرّفة ً في تأريخِك ابنـاً جَسوراً مقداماً للمدينةِ الصٌــــــامدةِ كلَّ تأريخِها الطٌويل بوجهِ الغزاةِ، والنٌّاكرين عليها كـُـردستانيتها.

فتحيّة َ الاجلالِ والاِكبار لشهداءِ الكـُـردِ وكـُـردستانَ، ولتظلّ ذكراهم المُعطٌرةُ بدمائِهم الزّكيّةِ خالــدة ً فيـــنا، وليكُنْ الوفاءُ لكـُـردستاننا دليلَ وفائِنا لهم ولتضحياتِهم الجسيمةِ، ولتكنْ وحدتُنا وتآلفـُنا سنداً لنا للحفاظِ عليها وحمايتِها من الأعداءِ والمتربٌصين بها من قوى الجَهالةِ والتّخلّفِ والظّلام.

النٌصرُ لاِرادةِ الحرية وِالحياةِ لشعبِ كـُردستان، كلِّ كـُـرددستان:

بشرقِـــــــها، وشمالِــــــها، وغربِــــــها، وجنوبِـــــها.

لتظلَّ شمسُ الحريّةِ مشرقة ً على كلٌ بقاعِها مُستنيرة ً بعقولِ أبنائِها النيٌرةِ لنسيرَ جميعاً بكـُـردســتاننا نحو التٌحرٌرِ والازدهــــــــــــــار.

 

 

برزان محمد صالح دلوي

ئەم ئیمەیڵە پارێزراوە لە سپام, پێویستە جاڤا سکریپت چالاک بکەیت بۆ بینینی.

Articles express the views of the writer and do not necessarily reflect the viewpoint of the Khanaqin site