يقينــاً أنٌ حياةً لك فينا وفي قلوبنا!

يا أيّها الرمزُ الخالدُ أخاطبك بصيغةِ كلِّ الزٌمن لخلودِك لنـــا تأريخاً، ولوجودك فينا ماضياً حافلاً، وحاضراً زاهرا ً، ومستقبلاً واعِداً، بل في كلِّ أزمنةِ وأمكنةِ الكـُـردِ وكـُـردستان.

فأنت خالدُ في القلوب الوفيّة لشعب كُـردستانَ، وستظلُّ قدوةً للأوفياءِ له ورمزاً خالداً لتأريخِ نضاله.

فسلاماً سلاماً على روحِك الطّاهرةِ الشّريفةِ على مدى الايام والازمان، يا مَن رحلتَ عنـٌا ولكنْ لم ترحلْ ولن ترحلْ أبداً لأنٌك ستبقى خالداً في ذاكراتنا، فاِنْ ودٌعتنا وودٌعتَ الدنيا فيقينا أنً لك حياةً ً فينا وفي قلوبنا، ولتطمئنٌ روحك العزيزةُ في عليٌين بأنك عنوانُ مجدٍ مضافُ الى أمجادِ شعبك ووطنك، وسيشهدُ التأريخُ لك تفانيك وتضحياتك في سبيلِ شعبك, يا مَنْ عِشتَ حياتَك طاهراً شريفاً، وقضيتَ عمرَك ثائراً أبيـّاً، وتبنـّيتَ  قضية َ شعبِك مخلصاً وفياٌ,وتفانيتَ في خدمته نزيهاً زاهداً، وواصلت نضالك حكيماً واعياً، وكنت عَصيّاً على الأعداء مُهاباً، وتوّجتَ سيرتك زاهداً عفيفاً. وتركتَ الدّنيا لا طامعاً، بل طامحاً رضاءَ شعبك، فنِلْتَ حبَّ الأوفياءِ لشعبك وفخرَ الاجيال من بعدك، وما الوفاءُ لك وللشهداء الأبرار ولتضحيات شعبك اِلٌا بالاِقتداءِ بك  فهو البرهانُ على الحبٌ والوفاءِ لك ولهم ولشــعبِك.

أَيــــــا خالداً.. يا مَنْ خلّدتـْكَ القيمُ الأصيلة ُالتي فيك,منها قيَمُ النزاهةِ والزُّهْدِ بشهادةِ الأعداءِ قبل الأصدقاءِ لشعبك، فهل خلـَفُ اليوم ِ والحكامُ القائمون بقِـيَـَمِك الأصيلةِ مؤمنون، واتخذوها لهم دستوراً به ملتزمون، ونبراساً لهم عليه سائرون، وعلى خُطاك ونهجِك ماضُـــون، دليلا منهم وبرهاناً على أَنهم لشعبك مخلِصـــونَ. طامِحونَ، لا طامِعـونَ؟؟!

عسى قادة ُ الكـُردِ ِ بك يَـقتـَدون, واِنّه لواجبُ عليهم لو يعلمون!

" وللتأريخ ِ الحُكْمُ الفصْلُ عليهم لو يَعتبرون"

فهذا أملُ المخلصين فيهم لعلهم يُراعون، بل راحةُ ُ- في ذلك -لأرواحِ الشٌهداءِ في عليٌين, أيها الحاكمون.

فتحيةَ  الوفـاءِ والعرفان والاِجلال والاكبار لك في ذكرى رحيلِك الرٌابعةِ والثلاثين، لتظلَّ ذكرى طيّبة ً في القلبِ والوجــدان أبداً.

المجدُ والخلود والفخارُ للشهداء الأبرار في كل بقعة من بقاعِ كُـردستان.

وتحيةَ الوفـاءِ والعِرفانِ  لكلِّ القادةِ المخلصين لشعبِ كُـردستانَ في كلِّ جزءٍ من أجزاء كـُردستانَ، وفي كلِّ بقعةٍ من بقاعِها العزيزة عبرَ تأريخِهِ الحافلِ بالتضحيات الجسيمةِ، والنّكَساتِ والاِنتصارات.

عاشت حركة التّحرّرالوطنيةِ  في كـُردستاننا العزيزة: كلِّ كـُردستان، والنّصرُ الأكيدُ لارادةِ الحُريّةِ والحياة لشعبها, والخزيُ والاِندحار لمحتلّيها البُغـــاةِ.

عاش الكـُـردُ وكـُـردستان.

برزان محمد صالح دلوي

ئەم ئیمەیڵە پارێزراوە لە سپام, پێویستە جاڤا سکریپت چالاک بکەیت بۆ بینینی.




Articles express the views of the writer and do not necessarily reflect the viewpoint of the Khanaqin site