خانه‌قین و ئه‌ڵوه‌نی ‌

ستران عەبدوڵلا
ساڵی ٢٠٠٣ به‌شێنه‌یی شاری خانه‌قینم بینی. ئه‌ڵوه‌ن و ره‌زو باخی خانه‌قین و گیانی گه‌رمه‌سێری و ئه‌دگاری  گه‌شه‌كردنێكی سروشتی كه‌ به‌عس چنگی ته‌عریب و دواخستنی لێ گیركردبوو. بیستبووم و ئینجا خوێندمه‌وه‌ له‌سییه‌كاندا چی دیارده‌و ده‌سكه‌وتێكی شارستانین پێش زۆر شوێنی تری كوردستان و عیراق له‌خانه‌قیندا هه‌بوون.…

ألا تتبصٌرونَ وتُبصِرون؟!

البعثُ الكــُرديٌ ُ رسالة ُّ اِنسانية ,أما البعث ُ العروبيٌ ُ فدعـوة ُّ شوفيينية.

البعثُ الكـُرديٌ ُ حركة ُ تحرٌرية, أما البعثُ العروبيٌ ُ فأهدافــُه عنصرية.

البعث ُ الكـُرديٌ ُ كرامة ُّ ورجولة, أما البعث ُ العروبيٌ ُ فامتهانُّ للرٌجـولة.

البعثُ الكــُرديٌ ُ تحرٌرُّ وانعتـــاق, أما البعثُ العروبيٌ ُ فعدوانُ ونفــــــاق.…

طفــح َالكيلُ، فهل به بانتْ الحقيقة ُ؟

نعم، هل بانت الحقيقةُ، وآنَ الأوانُ لكلٌ مواطنٍ في كـُـردستانَ أنْ يقولَ كلمته، ويكون له موقفه مما يجري بعد أنْ استبشر الجميع بظهور المعارضة التي أُريدَ لها أنْ تكون معارضة ً بناءَة ً وفاعلة ً، لا مِعولاً للهـــدم مسببة ً الشرخ َفي بنيان البيت الكُــردي، مستغيثة ًومستنجدة ً ً بالأعداء والطامعين،وحتى بالمنظمات الدوليـــة والدول التي ساهمت او تغاضت عن كلٌ ما جرى للكـُــرد كلٌ سنوات الأنفالات والتهجير والمقابر الجماعية والمجازر الرهيبة التي تعرٌض لها الكُــرد و كأنهم كانوا من سكنة ِ كوكب ٍ آخــرَ وليسوا بشراً من سكــــان الأرض.ثم أينَ كان أدعياءُ اليوم المتواطئون المتلونون وقتذاك؟…

اِنـٌنــا في مركبٍ واحدٍ، والبحرُ عميقُ..عميق.

منذ شهورٍ أفتقده قلماً صادقاً، وفكراً نيٌراً، ورأياً صائباً، ومحلٌلاً محايداً وكاتباً يفيضُ ثقافـــةً ً وفهماُ رصيناً للواقع الكُــردستاني، وهو بهذا مثالُ ما يجب أنْ يكونَ عليه كلُ الأقلام في كُــردستاننا العزيزة، خدمة ً لها وبياناً للحقيقة التي هي الغايةُ والمُــرتجى، ذلك هو العزيز الأستاذ آرام بالته يى الذي استوقفني بمقالته الرصينة في صوت كُردستان الصٌادح - كعهده دائماً - بعنوان:…

مجــداً لك يا "عزيزَ" المدينة العزيزة ِخانقين

مجــداً لك يا"عزيزَ"المدينة العزيزة ِخانقين

شرفُ عظيمُ لي، وحـقٌ ُعليٌ َ، أنْ أكتبَ كلماتٍ نابعَـة ًمن القلب ِ،خافقة ً بخفـَقات ِالقلبِ، نابضـة ً بأصدق ِمعـاني الحبٌ ِ والإجلال ِ هديٌـة ًمنـٌي إلى روح ِ مَنْ أحبــٌهُ القلب ُ، والى أولاده ِالأعزاء ِ، ومُحبـٌيه ِ الأوفياء.…

بابەتی دیکە...

Articles express the views of the writer and do not necessarily reflect the viewpoint of the Khanaqin site